منوعات

موقعه انتصر فيها سليم الاول علي طومان باي

موقعه انتصر فيها سليم الاول علي طومان باي، هناك الكثير من الاشخاص المهتمين بالتاريخ والمعارك التاريخية التي كانت تحصل بين الدول وخاصة الدول التي قامت قبل وبعد الخلافة العثمانية، وقد اصبحت هذه المعراك والواقعات بأسمائهن وأحداثهن يؤديها الكثير من صالات السينما والمخرجين على شكل افلام تاريخية ومسلسلات تاريخية حازت على الكثير من الاعجابات والمشاهدات لكثرة المحبين للتاريخ وحب القصص والروايات والمعارك الصحيحة منذ زمن بعيد، وقد كان هناك كثير من الحكام والخيانات وهكذا لمعرفة التاريخ الصحيح لكل دولة والتعلم من الاخطاء التي ادت الى وقوع وسقوط تلك الجول التي كانت ترهب الكثيرين من لفظ اسمها فقط، وكانت نهايتها على يد دول او دويلات وجيوش اقل منها عدة وعتاد وقوة ولكن بالدهاء تغلب.

موقعه انتصر فيها سليم الاول علي طومان باي

قام الكثير بالتساؤل عن المعركة او الواقعة التي حصلت بين سليم الاول وطومان باي وقد انتصر بها الخليفة العثماني سليم الاول، فقد كانت الواقعة بين العثمانين بقيادة سليم الاول وجيس المماليك بقيادة طومان باي وقد انتصر بها الجيش العثماني بقيادة سليم الاول وهي معركة الريدانية والتي حدثت بعد معركة غزة بايام قليلة حيث ارسل سليم الاول 15 رجل الى طومان باي ليعرض عليه السلام ولكن قام الامير بقتل الرجال وقال من الافضل ان نحارب وهكذا زحف سليم انتقاما للخمسة عشر رجل ولعائلاتهم.

معركة الريدانية

قام الجيش العثماني بالتحرك الى منطقة سميت بالخانكاه وبعدها قام طومان باي بتنظيم جيش كبير لمحاربتهم اثر قتلهم لخمسة عشر رجل وان العثمانين سيكونون متعطشين لسفك الدماء وقد قام سليم الاول بالفوز بالمعركة لاسباب كثيرة ومن ابرزها خيانة جنود له ومنهم الغزالي الذي اخبر العثمانين عن وجود المدافع مدفونة تحت الرمال حتى يتفاجؤوا بها وهذا ما ساعد العثمانين في كشف خطتهم وقام باخبارهم بان يقوموا بالالتفاف من جانب الجبل حتى لا يستخدموا تلك المدافع عليهم، فقد قام سليم الاول بتقسيم جيشه ثلاثة اقسام لثلاثة مناطق فاكتشف طومان باي خيانة الغزالي له وقام بالاسراع لمقاتلة العثمانين من خلال الدخول في صفوفهم هو وثلة من المحاربين والامراء وقد فاز بهذه المعكرة العثمانيين والسلطان سليم الاول.

الى هنا نكون قد وصلنا الى نهاية الموضوع ونتمنى ان نكون قد انهينا مضوعنا باكمل وجه والى اللقاء.

(Visited 15 times, 1 visits today)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى