تسليه وترفيه

كلمات قصيدة غازي في غيداء

كلمات قصيدة غازي في غيداء، قام الفنان غازي بغناء شيلة جميلة عن غيداء وهذه القصيدة حصدت نسبة كبيرة من المشاهدات خلال الفترة الماضية، مما شكل أهمية كبيرة للكثير من الأشخاص بالتحدث عنها من خلال العديد من الكلمات الجميلة بشأن هذا الأمر، مما أدى فئة كبيرة بالتحدث عن تلك القصيدة التي أصبحت الأن محط اهتمام الكثير من الأشخاص، وفئة واسعة قاموا بالدخول الى محركات الانترنت للتحدث حول تلك القصيدة والتعرف على كلماتها.

من هو غازي الذيابي

غازي ربيع الذيابي أحد المواطنين السعوديين الذي يحمل الجنسية السعودية، فهو يمتلك شهرة كبيرة من خلال العديد من الأغاني الجميلة الذي حصد على شهرة واسعة من خلال تلك الأعمال ولذلك الأمر جعل له الى شهرة من خلال صوته الجميل، فهو من مواليد الثمانينيات وهو في العقد الثالث من حياته، ونال على شهرة واسعة من خلال دخوله الى أحد المدراس كمعلم بعد ما تخرجها منها في عام 2002 وهذا الأمر جعله يتجه الى التعليم وبعد  ذلك اتجه الى كتابة القصائد.

كلمات قصيدة غازي في غيداء

هناك عدد كبير من الأشخاص الراغبين بالتحدث حول تلك القصيدة التي نالت على شهرة واسعة خلال الفترة الماضية، وتعد هذه القصيدة واحدة من أكثر القصائد رومنسية في الفترة الأخيرة، وهناك عدد واسع من الأشخاص الذين يريدون التحدث حول تلك الكلمات الجميلة، ونلاحظ بأن هناك فئة كبيرة من الأشخاص الذين يريدون التحدث حول القصيدة والتعرف على جميع الأحداث الموجودة فيها، ولذلك بعد التحدث حول العديد من الكلمات الرومنسية في القصيدة والتحدث عنها بشكل كبير:

ياحبيب الْقَلْب غَازِيّ بَعْد رحلتك الطَّوِيلَة

وَالطَّرِيق اللَّيّ خذاك بَعِيدٌ بِالصَّبْر اخْتَصَرْته

يامنادي وين غَيْدَاء كَانَ مَا بِالْيَد حِيلَة

مِير كَانَ الْقَلْبُ عِنْدَك يالغلا وَبِيَدِك أَسَرْتُه

لاكن الْيَوْم الْمُوَاصِل بَيْنَنَا بِسَهْل وَسِيلَةٌ

شوفني لَك مُقْبِلَة وَأَنْت الْقِبَال اللَّيّ نطرته

جيتلك وَالشَّوْق فيني كُلَّ يَوْمٍ وَكُلَّ لَيْلَةٍ

يَنْكَسِر وبشوفتي لَك فِي سناباتك جبرته

رَوْحٌ رُوحِي وَش يَكُون الرُّوح لَو مِنَّتِه بعديله

وَاَللّهِ إنّ الصَّبْرَ بحرن لِجُلّ لقيانا عَبْرَتُه

مِن يَلُوم اللَّيّ تُحِبّ انكانها عِفَّة وأصيلة

قولو إلَهًا تَشَوَّف غَازِيّ ساكنن فِي رَوْحٌ مَرَّتِه

أَعْطَيْته مِن قصيدي وَالْخِصَال مِن الجَدِيلَة

(Visited 233 times, 1 visits today)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى